b4b3b2b1
المرجع الشيرازي يوجّه بتشكيل لجنة تبحث أسباب غياب الخدمات الإنسانية بالعراق | هيئة خدمة اهل البيت عليهم السلام في كربلاء المقدسة: خدمة الزائر شرف لنا | المرجع الشيرازي: أعلنوا الثقافة الصادقية فهي ثقافة الإسلام وثقافة النبي وآله وثقافة الأمن والخير للجميع | مجالس لاحياء ذكرى شهادة الامام الجواد عليه السلام في دار المرجع الشيرازي | بيان أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين لاصدار الأحكام العسكرية السياسية القاسية ضد الرموز الدينية والوطنية والطاقم والكادر الطبي وشباب الثورة | الإفراج عن محمد حسن مشيمع بعد ان قضى اكثر من سنة في سجون آل خليفة | مسيرة استنكار لاعدام الشيخ النمر وتشييع رمزي لجثمانه بمشاركة مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة | إحياء ذكرى الفقيه الشيرازي بحسينية العترة الطاهرة وحوزة كربلاء النسوية | كربلاء تستعد لمراسم زيارة اربعين الامام الحسين عليه السلام | من نشاطات مكتب البصرة بشعبان المعظّم | طالبت بالتصدي لهذه الممارسات واعتبارها جرائم بحق الانسانية | العلاقات العامة لمرجعية آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله تستقبل وكلاءسماحةالسيدمن داخل وخارج العراق وعضو مجلس محافظة كربلاء المقدسة |

تشكيل \"لواء أبو الفضل العباس\" لحماية مرقد السيدة زينب عليها السلام

4084

 

14 ربيع الأول 1434 - 27/01/2013

أعلنت ثلة من أتباع أهل البيت سلام الله عليهم من العراق ولبنان عن تشكيل "لواء أبو الفضل العباس" لحماية مرقد السيدة زينب عليها السلام في سوريا.

وتلت المجموعة المؤمنة في تسجيل فيديوي بيان التأسيس الذي قالوا فيه إن هذا التشكيل "هو لحماية مقام السيدة زينب عليها السلام من إرهاب ما يسمى بالجيش الحر"، واستعرض التسجيل الفيديوي نشاطات اللواء.

وتكررت دعوات من قبل الإرهابيين الذين يقاتلون في سوريا إلى هدم مرقد السيدة زينب بنت الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام الواقع في ريف العاصمة دمشق، وبعض المراقد والمقامات الأخرى التي ترجع الى أهل البيت عليهم السلام .

وأشارت مواقع خبرية الى أن تقارير استخبارية وإعلامية ذكرت أن ما يمكن وصفه بـ«مجاهدين شيعة» من العراق ولبنان يتصدرون الصفوف الأمامية للمعركة الدائرة في منطقة السيدة زينب سلام الله عليها. وأشارت التقارير إلى أن هؤلاء المقاتلين يحققون تقدماً في مواجهة عصابات المتطرفين في تلك المناطق.

وجدير ذكره أنه في أكثر من مرة، وجهت مؤسسات وهيئات ومنظمات إنسانية وحقوقية وقانونية ودينية نداءات طالبت فيها الحفاظ على المقامين الشريفين للسيدة زينب والسيدة رقية عليهما السلام بعد سلسلة دعوات تكفيرية لهدم المرقدين المقدسين.

وفي رجب/1433 حذرت منظمة شيعة رايتس واتش الدولية, المجتمع الدولي والأطراف المتصارعة في سوريا من تداعيات محاولة تفجير مرقد السيد زينب سلام الله عليها في منطقة ريف دمشق العاصمة، مستحضرة في هذه المناسبة تبعات حادثة تفجير مرقدي الإمامين العسكريين صلوات الله عليهما في العراق، وما خلّفه من معارك طاحنة وحرب أهلية كادت أن تفتك بالدولة العراقية قبل سنوات.

كما لفتت المنظّمة أنظار الأمين العام للأمم المتّحدة السيد بان كي مون وأعضاء مجلس الأمن الدولي إلى خطورة بعض الأجندات الإقليمية وسلوكيات بعض جماعات التطرّف الديني في تلك الدولة، مطالبة في الوقت ذاته بتحمّل الأمم المتّحدة مسؤولياتها بشكل محايد وفق معايير حقوق الإنسان المتبعة، خصوصاً في مجال الحريّات الخاصة والعامة وعدم التعرّض للأشخاص بالأذى المادي أو المعنوي على خلفية معتقداتهم الدينية أو القومية.

وحضت المنظّمة منظّمة المؤتمر الإسلامي على لعب دورها في الحفاظ على المقدّسات الدينية لدى المسلمين بكافّة طوائفهم، ودعوة الأطراف المتنازعة في سوريا إلى عدم التعرّض لها والكفّ عن محاولات إثارة النعرات الطائفية أو محاولات إشعال فتنة مذهبية، تجنّباً لانتقال شرارة الحرب والاقتتال إلى الدول المجاورة التي لن تسلم منها في مثل هذه الأحوال.