b4b3b2b1
سماحة المرجع الشيرازي يعزّي رحيل آية الله العظمى الموحّد الأبطحي | مؤسسة الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله تشارك في معرض الكتاب لربيع الشهادة الثامن | الدكتورعلاء بدير: قلة الدعم الحكومي لدائرة صحة كربلاء يعرقل عملها | الخطيب الدباغ: على الامة ان تستلهم الدروس والعبر من نهضة الامام الحسين عليه السلام | بعثة المرجع الشيرازي تزور بعثات المراجع وتعقد ندوة الاعتدال والوسطية | بيان علماء القطيف بشأن اعتقال آية الله النمر | سماحة المرجع الشيرازي يؤكّد:من حقّ الأكثرية بالبحرين المطالبة بحقوقها | ندوة معالجة التشنج الطائفي في فكر الامام الشيرازي | قطر تستنجد بإيران مقابل تقليم أظافرها في سوريا | مجلس عزاء فاطمي في العلاقات العامة لمكتب المرجع الشيرازي بمدينة كربلاء المقدسة | موكب عزاء سيار لعقيلة بني هاشم للشيرازية في ذكرى الاربعين الحسيني | هيئة يالثارات الحسين : دراما أليمة لعرس الشهادة |

تشكيل \"لواء أبو الفضل العباس\" لحماية مرقد السيدة زينب عليها السلام

4084

 

14 ربيع الأول 1434 - 27/01/2013

أعلنت ثلة من أتباع أهل البيت سلام الله عليهم من العراق ولبنان عن تشكيل "لواء أبو الفضل العباس" لحماية مرقد السيدة زينب عليها السلام في سوريا.

وتلت المجموعة المؤمنة في تسجيل فيديوي بيان التأسيس الذي قالوا فيه إن هذا التشكيل "هو لحماية مقام السيدة زينب عليها السلام من إرهاب ما يسمى بالجيش الحر"، واستعرض التسجيل الفيديوي نشاطات اللواء.

وتكررت دعوات من قبل الإرهابيين الذين يقاتلون في سوريا إلى هدم مرقد السيدة زينب بنت الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام الواقع في ريف العاصمة دمشق، وبعض المراقد والمقامات الأخرى التي ترجع الى أهل البيت عليهم السلام .

وأشارت مواقع خبرية الى أن تقارير استخبارية وإعلامية ذكرت أن ما يمكن وصفه بـ«مجاهدين شيعة» من العراق ولبنان يتصدرون الصفوف الأمامية للمعركة الدائرة في منطقة السيدة زينب سلام الله عليها. وأشارت التقارير إلى أن هؤلاء المقاتلين يحققون تقدماً في مواجهة عصابات المتطرفين في تلك المناطق.

وجدير ذكره أنه في أكثر من مرة، وجهت مؤسسات وهيئات ومنظمات إنسانية وحقوقية وقانونية ودينية نداءات طالبت فيها الحفاظ على المقامين الشريفين للسيدة زينب والسيدة رقية عليهما السلام بعد سلسلة دعوات تكفيرية لهدم المرقدين المقدسين.

وفي رجب/1433 حذرت منظمة شيعة رايتس واتش الدولية, المجتمع الدولي والأطراف المتصارعة في سوريا من تداعيات محاولة تفجير مرقد السيد زينب سلام الله عليها في منطقة ريف دمشق العاصمة، مستحضرة في هذه المناسبة تبعات حادثة تفجير مرقدي الإمامين العسكريين صلوات الله عليهما في العراق، وما خلّفه من معارك طاحنة وحرب أهلية كادت أن تفتك بالدولة العراقية قبل سنوات.

كما لفتت المنظّمة أنظار الأمين العام للأمم المتّحدة السيد بان كي مون وأعضاء مجلس الأمن الدولي إلى خطورة بعض الأجندات الإقليمية وسلوكيات بعض جماعات التطرّف الديني في تلك الدولة، مطالبة في الوقت ذاته بتحمّل الأمم المتّحدة مسؤولياتها بشكل محايد وفق معايير حقوق الإنسان المتبعة، خصوصاً في مجال الحريّات الخاصة والعامة وعدم التعرّض للأشخاص بالأذى المادي أو المعنوي على خلفية معتقداتهم الدينية أو القومية.

وحضت المنظّمة منظّمة المؤتمر الإسلامي على لعب دورها في الحفاظ على المقدّسات الدينية لدى المسلمين بكافّة طوائفهم، ودعوة الأطراف المتنازعة في سوريا إلى عدم التعرّض لها والكفّ عن محاولات إثارة النعرات الطائفية أو محاولات إشعال فتنة مذهبية، تجنّباً لانتقال شرارة الحرب والاقتتال إلى الدول المجاورة التي لن تسلم منها في مثل هذه الأحوال.